معالي نائب وزير الحرس الوطني: سمو ولي العهد يقود النقلات الحضارية الكبرى

عبر مشروعه الوطني الكبير (رؤية المملكـة 2030) يسعى سمو سيدي ولي العهد جاهدًا لإحداث نقلات حضارية كبرى في مختلف الاتجاهات، من خلال المبادرات والمشاريع والبرامج المتنوعة التي يطلقها (يحفظه الله) لتعم بخيرها أرجاء الوطن.

رفع معالي نائب وزير الحرس الوطني الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع (يحفظه الله) بمناسبة حلول الذكرى الخامسة لتولي سموه الكريم ولاية العهد،  وقال معاليه: «نستقبل ببالغ الفخر والاعتزاز الذكرى الخامسة لمبايعة سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (يحفظه الله) وليًا للعهد. هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعًا، لما تحمله من مشاعر الحب والولاء والانتماء للقيادة والوطن، ولما تشهده بلادنا في هذا العهد الميمون من نماء وازدهار، عبر حراك دؤوب استهدف التطوير والتحديث والإصلاح بخطوط متوازية طالت كافة المجالات.

لقد تبنى سيدي سمو ولي العهد الأمين (يحفظه الله) مختلف التحولات والنقلات التي شهدتها بلادنا خلال السنوات الماضية، جاعلًا من الملفات التنموية والاقتصادية والاجتماعية نقاط ارتكاز في مشروع وطني متكامل، آخذ في النمو بوتيرة متصاعدة، في ظل توجيهات ورعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (يحفظه الله)، ليشكل مسارات تحوّلٍ بارزةٍ في مسيرة الدولة عملًا وإنجازًا.

وعبر مشروعه الوطني الكبير (رؤية المملكـة 2030) يسعى سمو سيدي ولي العهد جاهدًا لإحداث نقلات حضارية كبرى في مختلف الاتجاهات، من خلال المبادرات والمشاريع والبرامج المتنوعة التي يطلقها (يحفظه الله) لتعم بخيرها أرجاء الوطن، وتسهم في دفع عجلة التنمية وتوسيع دائرة الاقتصاد السعودي وتنويع مصادره من أجل مستقبل مزدهر. كما أولى سموه الكريم اهتمامًا بالغًا بإعادة هيكلة المؤسسات الحكومية وتحديث الأنظمة والتشريعات، وتحديث ممارسات الحوكمة والإدارة وفق أعلى المعايير العالمية. كما تواصل المملكة رعايتها للحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن، وتحقق تقدمًا كبيرًا في مجال تقديم الخدمات الصحية ورفع كفاءة أنظمتها، وكذلك تطوير منظومة الإسكان، وإطلاق مبادرات المحافظة على البيئة وحمايتها، والاهتمام بالتراث السعودي وتعزيز دور الثقافـة وبرامجها المتنوعة. ونالت الصناعات العسكرية وجهود توطينها نصيبها من اهتمام ودعم سمو سيدي ولي العهد الأمين (يحفظه الله) لتحقق أهدافها الاستراتيجية في هذا المجال الحيوي الهام.

ويعمل سمو سيدي ولي العهد الأمين (يحفظه الله) على الوصول بالمملكة العربية السعودية إلى المكانة الريادية اللائقة بها في مصاف دول العالم الأول، وأن تعزز حضورها القوي والمؤثر على الصعيد الدولي، وقد حرص سموه على توطيد العلاقات السعودية مع الدول الخليجية والعربية، وفتح آفاق أرحب للتعاون مع مختلف دول العالم شرقًا وغربًا، عبر الزيارات المتبادلة والجولات التي قام بها، والتي كان لها الأثر الكبير في توسيع مجالات العمل المشترك، بما يعود بالنفع والخير على بلادنا. وإنه ليشرفني بهذه المناسبة الغالية أن أرفع أصدق التهاني إلى مقام سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الأمين (يحفظه الله) سائلًا الله عز وجل أن يمده بعونه وتوفيقه، وأن يديم على بلادنا عزها ورفعتها وأمنها واستقرارها، تحت القيادة الرشيدة لسيدي خادم الحرمين الشريفين وسموه الكريم (يحفظهما الله)».

  • 144٬980
  • 54٬987