الكلية تستقبل الدورة الحادية والثلاثين من الضباط الجامعيين

التقى‭ ‬سعادة‭ ‬قائد‭ ‬كلية‭ ‬الملك‭ ‬خالد‭ ‬العسكرية‭ ‬المكلف‭ ‬اللواء‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬مرزوق‭ ‬الحبابي،‭ ‬يوم‭ ‬الاثنين‭ ‬8‭ ‬ربيع‭ ‬الآخر‭ ‬1442هـ،‭ ‬دورة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬المستجدين‭ ‬للعام‭ ‬الدراسي‭ ‬1442‭/‬1441هـ،‭ ‬وهي‭ ‬تمثل‭ ‬الدورة‭ ‬الحادية‭ ‬والثلاثين‭ ‬من‭ ‬دورات‭ ‬تأهيل‭ ‬الضباط‭ ‬الجامعيين‭.

وفي‭ ‬بداية‭ ‬اللقاء‭ ‬رحب‭ ‬سعادة‭ ‬القائد‭ ‬بالطلاب‭ ‬المستجدين‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الملك‭ ‬خالد‭ ‬العسكرية،‭ ‬وبارك‭ ‬لهم‭ ‬قبولهم‭ ‬في‭ ‬صرح‭ ‬شامخ‭ ‬من‭ ‬صروح‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة،‭ ‬ليتوجوا‭ ‬جهدهم‭ ‬مستقبلًا‭ ‬بالانضمام‭ ‬إلى‭ ‬من‭ ‬سبقهم‭ ‬من‭ ‬زملائهم‭ ‬من‭ ‬ضباط‭ ‬وزارة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬لينالوا‭ ‬شرف‭ ‬خدمة‭ ‬الدين‭ ‬ثم‭ ‬المليك‭ ‬والوطن‭. ‬وبيّن‭ ‬سعادته‭ ‬أنه‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الضابط‭ ‬أن‭ ‬يبذل‭ ‬الغالي‭ ‬والنفيس‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬ممتلكات‭ ‬وحدود‭ ‬وطننا‭ ‬الغالي‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬شرف‭ ‬هذه‭ ‬الرتبة‭ ‬الولاء‭ ‬والانتماء‭ ‬والطاعة‭ ‬لله‭ ‬ثم‭ ‬لولاه‭ ‬الأمر‭. ‬وأوضح‭ ‬سعادة‭ ‬القائد‭ ‬أن‭ ‬قبول‭ ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬حملة‭ ‬الشهادة‭ ‬الجامعية‭ ‬وبتخصصات‭ ‬متعددة‭ ‬يأتي‭ ‬انطلاقًا‭ ‬من‭ ‬اهتمام‭ ‬سمو‭ ‬وزير‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ (‬يحفظه‭ ‬الله‭)‬،‭ ‬لتدعيم‭ ‬وزارة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بالكفاءات‭ ‬الجامعية‭ ‬المميزة‭ ‬التي‭ ‬ستسهم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المرجوة‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ ‬تطوير‭ ‬الوزارة‭.‬

وكانت‭ ‬الكلية‭ ‬قد‭ ‬استقبلت‭ ‬الطلاب‭ ‬المستجدين‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬7‭ ‬ربيع‭ ‬الآخر‭ ‬1442هـ،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬اتخاذ‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الإجراءات‭ ‬والبروتوكولات‭ ‬الصحية‭ ‬الاحترازية‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬الفيروس،‭ ‬تمثلت‭ ‬في‭: ‬عمل‭ ‬مسحات‭ ‬اختبار‭ ‬لجميع‭ ‬الطلاب‭ ‬المستجدين‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬خلوهم‭ ‬من‭ ‬الفيروس،‭ ‬وكذلك‭ ‬تجهيز‭ ‬مباني‭ ‬العزل‭ ‬وتعقيم‭ ‬جميع‭ ‬مباني‭ ‬السكن‭ ‬المخصصة‭ ‬لهم،‭ ‬وتوفير‭ ‬جميع‭ ‬ما‭ ‬يلزم‭ ‬من‭ ‬معقمات‭ ‬وكمامات‭… ‬وغيرها‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬المستجدين‭ ‬يمضون‭ ‬فترة‭ ‬الاستجداد،‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬فيها‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬غرس‭ ‬أصول‭ ‬الانضباط‭ ‬العسكري،‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬الأعراف‭ ‬والضوابط‭ ‬العسكرية،‭ ‬وتدريبات‭ ‬اللياقة‭ ‬البدنية،‭ ‬وحركات‭ ‬المشاة‭… ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المهارات‭ ‬التأسيسية‭.‬

كما‭ ‬يتم‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬نقل‭ ‬الطالب‭ ‬تدريجيًا‭ ‬مما‭ ‬اعتاد‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬حياته‭ ‬المدنية‭ ‬وعاداته‭ ‬اليومية‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬النوم‭ ‬والاستيقاظ،‭ ‬وتناول‭ ‬الطعام‭ ‬والتصرف‭ ‬في‭ ‬شؤونه‭ ‬الخاصة‭ ‬كيفما‭ ‬ووقتما‭ ‬شاء،‭ ‬إلى‭ ‬الالتزام‭ ‬بالمواعيد‭ ‬المحددة‭ ‬والدقيقة‭ ‬لجميع‭ ‬ممارساته‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬والليلة،‭ ‬ومتابعته‭ ‬عن‭ ‬كثب‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يقوم‭ ‬به،‭ ‬وما‭ ‬يصدر‭ ‬منه‭ ‬من‭ ‬تجاوزات‭ ‬ومخالفات‭ ‬للقواعد‭ ‬والأوامر‭ ‬والتوجيهات‭ ‬الصادرة‭ ‬له‭ ‬وتوجيهه‭ ‬التوجيه‭ ‬الحسن‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬التزامه‭ ‬بأوامر‭ ‬رؤسائه،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬تنظيم‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬المستويات‭ ‬المختلفة‭ ‬من‭ ‬طلبة‭ ‬الكلية،‭ ‬وتعويدهم‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي،‭ ‬وتأهيلهم‭ ‬للمراحل‭ ‬المقبلة‭.‬

وتهتم‭ ‬قيادة‭ ‬الكلية‭ ‬بأن‭ ‬يتعود‭ ‬الطلاب‭ ‬المستجدون‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬على‭ ‬التحلي‭ ‬بالأخلاق‭ ‬والمبادئ‭ ‬العليا،‭ ‬المستمدة‭ ‬من‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬الحنيف،‭ ‬وبذل‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجهد‭ ‬والاجتهاد‭ ‬في‭ ‬دراستهم‭ ‬النظرية‭ ‬والعملية‭.‬

  • 130٬461
  • 47٬382