حراك تطويري وتنمية شاملة في ذكرى البيعة السادسة

اللواء‭ ‬الركن

مقرن‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬ختله‭ ‬

قائد‭ ‬كتيبة‭ ‬الطلبة‭ ‬

إن‭ ‬المتابع‭ ‬للحراك‭ ‬التطويري‭ ‬والعمل‭ ‬التنموي‭ ‬الشامل‭ ‬الذي‭ ‬تشهده‭ ‬البلاد‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬حكيمة‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬سيدي‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬وسمو‭ ‬ولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ (‬يحفظهما‭ ‬الله‭) ‬يلحظ‭ ‬القفزات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬المملكة‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬المحاور‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬مراكز‭ ‬متقدمة‭ ‬عالميًا‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المؤشرات،‭ ‬سواءً‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬توفير‭ ‬العيش‭ ‬الرغيد‭ ‬والخدمات‭ ‬المتكاملة‭ ‬للمواطن‭ ‬والمقيم‭ ‬بمشاريع‭ ‬كبرى‭ ‬وفي‭ ‬وقت‭ ‬قياسي،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬المملكة‭ ‬إقليميًا‭ ‬ودولياً‭.‬

لم‭ ‬تغفل‭ ‬حركة‭ ‬التنمية‭ ‬المباركة‭ ‬أي‭ ‬قطاع‭ ‬من‭ ‬قطاعات‭ ‬المملكة‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬وزارة‭ ‬من‭ ‬وزاراتها‭ ‬أو‭ ‬أجهزتها،‭ ‬فالقطاع‭ ‬العسكري‭ ‬والأمني‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العهد‭ ‬الزاهر‭ ‬أضحى‭ ‬أكثر‭ ‬تقدمًا،‭ ‬وأكثر‭ ‬جهوزية‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافه‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬أنشئ‭ ‬من‭ ‬أجلها،‭ ‬فأنشئت‭ ‬برامج‭ ‬تطويرية،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬مع‭ ‬برنامج‭ ‬تطوير‭ ‬وزارة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني؛‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تحديث‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬ورفع‭ ‬الجاهزية‭ ‬ودعم‭ ‬القدرات‭ ‬ورفع‭ ‬الكفاءة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬المهام‭ ‬والواجبات‭ ‬وتعزيز‭ ‬التنسيق‭ ‬والتكامل‭ ‬وتحقيق‭ ‬كفاءة‭ ‬الانفاق‭ ‬وتوجيه‭ ‬الموارد‭ ‬نحو‭ ‬الاستخدام‭ ‬الأمثل‭.‬

ومن‭ ‬أبرز‭ ‬الإنجازات‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬العسكري‭ ‬هو‭ ‬الدعم‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬أولته‭ ‬حكومتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬لقطاع‭ ‬الصناعات‭ ‬العسكرية‭ ‬بدعمه‭ ‬وتطويره‭ ‬لتحقيق‭ ‬معدلات‭ ‬توطين‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التصنيع‭ ‬العسكري‭ ‬بوصفه‭ ‬أداة‭ ‬مساعدة‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني،‭ ‬وهذا‭ ‬التوجه‭ ‬الحكيم‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬ركائز‭ ‬رؤية‭ ‬المملكة‭ (‬2030‭) ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬سيدي‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ (‬يحفظه‭ ‬الله‭).‬

وفي‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬العزيزة‭ ‬على‭ ‬قلوبنا،‭ ‬التي‭ ‬نسعد‭ ‬فيها‭ ‬بذكرى‭ ‬البيعة‭ ‬السادسة‭ ‬لسيدي‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ (‬يحفظه‭ ‬الله‭) ‬نجدد‭ ‬البيعة‭ ‬والولاء‭ ‬التام‭ ‬وعزمنا‭ ‬الدائم‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬جنودًا‭ ‬أوفياء‭ ‬وحماة‭ ‬أشداء‭ ‬لوطننا‭ ‬الغالي‭ ‬وقادته‭ ‬الكرام‭.‬

  • 137٬886
  • 51٬175